الرئيسية / اراء ومواقف / زيد الشحمة فظهر المعلوف

زيد الشحمة فظهر المعلوف

هي سياسة”الناس فالناس،وعائشة فمشيط الراس”،التي ما انفك أهل الحل والعقد بالمجلس الجماعي لمدينة امنتانوت، يمارسونها في مقاربة ملف النظافة وتدبير قضية استفحال ظاهرة انتشار الاكياس البلاستيكية والنفايات والأزبال بعموم فضاءات مدينة الضباب.
وعلامة استفهام كبيرة ،حول جدوى ملايير السنتيمات التي تستفيد منها الشركة الأجنبية المفوض لها تدبير القطاع بعموم تراب المدينة .
وسط معمعة حرب البلاغات بين الاغلبية والمعارضة أصابع الإتهام تشير إلى الشركة الإسبانية تكميد المفوض لها تدبير القطاع بالمدينة، مع تحميل اتهام لمسؤولي المجلس الجماعي بالتواطئ ، ونهج سياسة”عين ماشافت،وقلب ماوجع” في مقاربة الوضع.
اتهامات وجدت تعابير لها في الطريقة السريالية التي يواجه بها القيمون على دواليب بلدية امنتانوت الوضعية، ففي عز أجواء الإحتقان والإحتجاج، لم يجد المسؤولون المعنيون من وسيلة لمعالجة الوضع سوى نهج مبدأ”الهروب إلى الأمام”، وبدل التعاطي بحزم مع الشركة الإسبانية لإرغامها على الإلتزام بتعهداتها والتزاماتها. فبالرجوع لكناش التحملات ، تنكشف مجموعة من الحقائق الصادمة، حيث تم حبك دفتر التحملات بشكل يكبل يد الجماعة، ويطلق يد الشركة “سداح مداح”، ما يؤشر على ان طريقة تفويت القطاع تحبل بالكثير من الخبايا والاسرار، سنكشفها في الزمان والمكان ,ما أدخل مقاربة التدبير المفوض خانة الفشل الحتمي،على اعتبار انه”من الخيمة خرج مايل”.

في ظل هذه الحقائق والوقائع، المسؤولون دابوا على نهج سياسة النعامة,دفن راسها في الرمال ,ولم تتحرك السلطات المحلية في شخص عامل الاقليم ووالي الجهة ,العامل السابق لهذا الاقليم السيد عبد الفتاح البجيوي الذي يعرف جيدا خبايا هذا الملف كما يعرف جيدا مسؤولي المجلس الجماعي، لدفع الشركة لتحمل مسؤولياتها،واخراج المدينة من شرنقة الازبال، تم تحريك مسطرة الزجر المتمثلة في فرض الذعائر والغرامات على الشركة حسب ماهو مدون في دفتر التحملات .

ظلت الغرامات مجرد حبر على ورق، ولم تتحرك لجن التفتيش ، ولا الخازن الجماعي لتفعيل الغرامات وسحب المبلغ من حساب الشركة، وضخها في مالية الجماعة,بدل تمتيع الشركة بكل مستحقاتها،زالتي تبلغ 400 مليون سنويا, بعيدا عن الشرط الجزائي الذي يعتمد مبدأ التغريم كلما ظهر للجهات المسؤولة تلكأ الشركة في القيام بواجباتها.

وحتى تمتد مساحة العبث، فرئيس المجلس البلدي الذين أغرق المدينة في بحر خدمات الشركة الإسبانية، وعلى بعد أشهر فقط من انتهاء مدة خدماتها، يستعد للتمديد للشركة ووضع كناش تحملات جديد، لايختلف كثيرا عن سابقه، ما يجعل السؤال مشروعا عن الاسباب الحقيقية التي تدفع بالمعني إلى محاولة فرض الأمر الواقع، بالرغم من كل السلبيات المسجلة، وبالتالي ركوبه قطار” زيد الشحمة فظهر المعلوف”

عن azapress

شاهد أيضاً

قاصرات يَنتهك الزواج براءتهُن تحت حِماية القانون

قد لا يكون المغرب استثناءً عالمياً في ما يتعلق بزواج القاصرات، فحتى تعريف اتفاقية حقوق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *