الرئيسية / اراء ومواقف / حفدة المرابطين ينزلون من الجبل للاحتجاج

حفدة المرابطين ينزلون من الجبل للاحتجاج

مرة اخرى يدفع عمال مناجم سكساوة للاحتجاج,ففي شهر غشت من السنة الماضية 2016,احتج العمال ، بجماعة آيت حدو يوسف بنواحي مدينة امنتانوت، وذلك على خلفية تماطل إدارة المنجم في صرف أجور هم لمدة ثلاث أشهر تحت مبرر تأزم مالية المنجم وإعادة هيكلة المصالح الإدارية.

يومها أزيد من 200 عامل بمناجم سكساوة اقتحموا، مقر جماعة ايت حدو يوسف، لقضاء الليل داخلها في أفق استئناف الاعتصام الذي دشنوه صباح اليوم نفسه، احتجاجا على عدم صرف مستحقاتهم المالية.
وأوضحت مصادر ناا، أن العمال المحتجين يومها ,أمام مقر الجماعة، دخلوا في حوار مع أحد مسؤولي الشركة وممثل مصلحة المعادن دون جدوى، خصوصا بعدما حاول هذا الأخير ارغامهم على العودة إلى العمل تحت طائلة التهديد بالطرد.
وعبر العمال عن غضبهم من موقف ممثل مصلحة المعادن، معتبرين أنه عوض أن يدافع عن مصالحهم وإيجاد حل جذري معقول، أصبح يتكلم بلسان إدارة مناجم سكساوة، مرددا أن الشركة تمر من أزمة خانقة.
وقد دخلت جهات نقابية وحقوقية على الخط من أجل تحقيق مطالب العمال المشروعة، الذين نظموا وقفة احتجاجية منذ الاثنين 15 غشت 2016، بعد تنفيذهم لإضراب دام مدة 3 أيام، نظرا لعدم توصلهم بمستحقاتهم المادية لأكثر من ثلاثة أشهر وعدم تسوية مشكل التغطية الصحية. وعبر المحتجون البالغ عددهم 100 شخص عن غضبهم من تصرفات المدير الجديد للمنجم اللامسؤولة.

العديد من المنابر الاعلامية,زارت المنطقة وأعادت تركيب تفاصيل صورة هذا الصراع، والآثار الجانبية لتدخلات السلطة المحلية وبعض الوساطات التي انحرفت بالقضية إلى مصالح شخصية، إلا أن جذوة الخلاف بين الطرفين مازالت متقدة وهي تنذر دائما بالاشتعال.

كالعادة وفي جميع المناطق التي توجد بها مناجم، فإن أصل الصراع يكون دائما على الأرض والماء، وهي الحكاية التي تتكرر في المنطقة، فالسكان يشتكون من إقدام الشركة المسيرة للمنجم على الاستحواذ على مجموعة من الأراضي التي توجد في ملكيتهم، وكانوا يتصرفون فيها أبا عن جد، فقد اقتنت الأراضي بأبخس الأثمنة، حيث لم يتجاوز ثمن المتر المربع درهما واحدا، كما انهم لم يتلقوا التعويض المناسب عن الأشجار المثمرة التي كانت بهذه الأراضي.

السكان مازالوا يشعرون بالغبن عندما يتذكرون أنهم باعوا أرض آبائهم وأجدادهم بدرهم واحد للمتر المربع، وما يزيد من حسرتهم أن الشركة تجني أرباحا طائلة، في حين  لم يظهر على منطقتهم أي آثر للتنمية التي كان من المفروض أن تقوم بها الشركة لفائدتهم، فالمنطقة ما تزال تعاني من التهميش والبطالة والعزلة القاتلة بين تلك الجبال الشاهقة التي لا تغيب الثلوج عن قممها الضاربة في السماء.

كما يجمعون على أن ما ألحقته الشركة من أضرار بالطبيعة التي كانت تحيط بهم، والتلوث الذي أصاب منابع المياه , أكثر بكثير مما قدمته الشركة، فهم لا ينكرون ما قدمته، لكن لا ينظرون إليه بعين الرضا، لأنه في نظرهم أقل بكثير مما كان يجب على الشركة القيام به، فحسب راي السكان”الشركة” لم تكن لديها رؤية متكاملة من أجل الاندماج السلس في المنطقة، إذ اعتمدت على إنجازات جزئية ومعزولة في الزمان والمكان، ولم تتكلف الجهات المعنية بالعمل على إنجاز تشخيص شامل لمطالب السكان المحليين، والعمل على تنزيلها وفق مقاربة شاملة تضمن حقوقهم، وتمنح كافة الشروط لاستمرار الشركة في استثماراتها.

وفي كل مرة تحرج السلطة وتتدخل بالخيط الابيض,لنزع فتيل الازمة,في محاولة لتقريب الرؤي بين العمال والادارة.ولايجاد مخرج للنزاع القائم على المستحقات المادية.لكن دائما الادارة لاتلتزم بعهودها الشئ الذي يؤجج الاحتقان.الامر الذي يساهم في خلق ازمة لدى اسر المستخدمين,ولجوء غالبيتهم للاقتراض من اجل توفير الحاجيات اليومية لاسرهم.وخاصة مع اقتراب شهر رمضان وعيد الاضحى,وتراكم الديون على العمال الذين لم يتحملوا الوضعية الكارثية التي يعيشون.

بالرجوع الى السلطة,فالعمال ينظرون اليها بعيون الريبة,لانها غالبا ما تلجئ الى سياسة العصا والجزرة.لأنها تعتمد مقاربة قمع مطالب السكان وإجبارهم على القبول بالحد الأدنى منها، وذلك من أجل أن تظهر أمام القائمين على الشركة على أنها متحكمة في الوضع، وبأنها مع تشجيع الاستثمار وحمايته وتوفير جميع الشروط لنجاحه، وهي المعادلة التي كشفت الشكايات على أن السلطة باعتبارها الوسيط بين الشركة والسكان لم تنجح في ربح هذا الرهان، فالسكان يشتكون من قمع السلطات خلال اللقاءات التي تنظم من أجل عرض مطالبهم، مما يجعلهم يتراجعون أمام سطوة السلطة، إلا أن الغصة تملأ قلوبهم من عدم إنصافهم، وأشارت بعض الشهادات إلى أن بعض المنتخبين انخرطوا في سلك السلطة ضد مطالب السكان، وهي المقاربة التي لم تنه الصراع بل وسعت من دائرته.

 

.

 

عن azapress

شاهد أيضاً

قاصرات يَنتهك الزواج براءتهُن تحت حِماية القانون

قد لا يكون المغرب استثناءً عالمياً في ما يتعلق بزواج القاصرات، فحتى تعريف اتفاقية حقوق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *